وطنية

إمضاء اتفاقية شراكة تونسية فرنسية لتشغيل الشباب في المجال الرقمي

تم اليوم الأربعاء 24 مارس 2021 إمضاء اتفاقية شراكة بين الوكالة الفرنسية للتنمية والمعهد الوطني الفرنسي للفنون والحرف، من اجل تنفيذ برنامج “أليف ” الهادف إلى الإدماج المهني للشباب أصيلي المناطق الداخلية في تونس في مجال المهن الرقمية.

وتم إمضاء الشراكة في مقر مؤسسة تونس للتنمية بحضور سفير بتونس، ومدير مؤسسة تونس للتنمية، ومدير الوكالة الفرنسية للتنمية، والمدير العام للمعهد الوطني الفرنسي للفنون والحرف الذي انظم افتراضيا إلى هذه الجلسة، وفق بلاغ صادر عن الوكالة الفرنسية للتنمية.
ويطمح برنامج “أليف ” الذي أطلقته وتشرف على تنفيذه مؤسسة تونس للتنمية، بالشراكة مع جامعة “إسبري”، إلى تسهيل الإدماج المهني في مجال المهن الرقمية للشباب من أصحاب الشهائد العليا في الولايات الداخلية، من خلال دورة تدريبية مبتكرة لفائدتهم في أربعة اختصاصات وهي تطوير البرمجيات والأعمال الذكية والإعلامية المدمجة وإدارة التجمعات الرقمية.
والى جانب هذه الدورة التدريبية تمثل مراكز “أليف” فضاءات للثقافة والتبادل والنفاذ إلى التقنيات الجديدة، ويوجد مركزان يعملان بشكل فعلي في كل من سليانة وباجة، فيما سيتم قريبا إنشاء ثمانية مراكز أخرى في المناطق الداخلية.
وسيقوم المعهد الوطني الفرنسي للفنون والحرف وكجزء من برنامج “أليف”، بتوظيف مهارات وخبرات خبرائه لتحليل أداء مراكز “أليف”، وتوفير الأساليب والأدوات لتحقيق المستوى الأمثل من التكامل المهني.
في ما تساهم الوكالة الفرنسية للتنمية في برنامج “أليف” بمنحة تقدر ب 9ر2 ألف أورو، لتمويل عملية اقتناء التجهيزات التقنية والإعلامية للعشر مراكز “أليف” وبقيمة 100.000 أورو لدعم المعهد الوطني الفرنسي للفنون والحرف.
يشار إلى أن المعهد الوطني الفرنسي للفنون والحرف قد تأسس منذ أكثر من 200 سنة، وينشط في مجال التعليم مدى الحياة، ويستقبل كل سنة أكثر من 50 ألف من المتلقين في عديد الدورات التدريبية من أجل الحصول على الشهادة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى